أقسام المعرض

يقام ملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي في دورته الحادية عشر في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض على مساحة 15000م² وذلك وفق التالي:


أولاً:  المعرض
يقام في الصالات (1، 2، 3 ) من تاريخ 2 حتى 4 أبريل​ وهي موزعة على احدى عشر منطقة​ قسمت كالتالي: -


منطقة سياحة التراث
وتحتوي تلك المنطقة على أجنحة لـ المتاحف الخاصة، الحرف اليدوية، شركات متخصصة في ترميم التراث العمراني، والتي تعرض لحضارة وتراث المملكة على مر العصور، وتستهوي عشاق التاريخ وعبق الماضي، والباحثين عن القيمة والمحبين لاكتشاف عادات وتقاليد الشعوب الأخرى، حيث يتم الترويج لتلك المنتجات اليدوية النادرة، إلى جانب فتح الباب أمام المستثمرين لإقامة العديد من الخدمات لخدمة زوار تلك المتاحف والمناطق الأثرية.


منطقة السياحة البيئية
وهي مخصصة لأصحاب المزارع السياحة، ومناطق المحميات، والمواقع السياحية الطبيعية، وهي أحد أسرع وأحدث أنواع السياحية نموًا في العالم وتستقطب محبي الطبيعة بمختلف اشكالها و الراغبين في الابتعاد عن صخب المدينة والاستمتاع بهدوء الطبيعة وجمال الأرياف، وتتيح الفرصة للمستثمرين من استغلال المزارع ومناطق المحميات في استقطاب محبي تلك السياحة وتقديم العديد من الخدمات التي تساعدهم على قضاء وقت ممتع فيها.


منطقة السياحة العلاجية
وتضم المستشفيات والمراكز الطبية المحلية والعالمية، ومراكز الاستشفاء، والتي تسعى إلى خدمة قطاع عريض من السائحين الباحثين عن الاسترخاء والاستشفاء سواء في العيون الحارة، أو الرمال الساخنة، أو الحصول على خدمات طبية مميزة لا تتوافر إلا في المملكة، في ظل ما تتمتع به المملكة من تقدم ونمو في قطاعها الصحي والطبي، واستقطابها للعديد من الخبرات الدولية المتخصصة، ما يفتح المجال للمستثمرين في التوجه لذلك القطاع الواعد.


منطقة السياحة الثقافية
يهدف الملتقى لاستثمار الثقافة الوطنية بتحويل عناصرها ومواردها ومقوماتها إلى مشاريع سياحة ثقافية حيوية وقيمة ومستدامة تحقق منافع اقتصادية، واجتماعية، وثقافية، (Projecting The Culture).
حيث تلعب دورا هاما  بالتنمية  و تتيح للمجتمع اكتساب  خبرات جديدة لتلبية احتياجاتهم الثقافية متمثلة في  ترسيخ الهوية الثقافية الخاصة، حول المملكة.

منطقة سياحة الرياضة والمغامرات
وتشمل على أندية الطيران الشراعي، ومراكز متخصصة في الغوص ، وتسلق الجبال ، ورياضة السيارات، والخيل، والهجن وغيرها من الرياضات والتي تقدم خدماتها لهواة ومحترفي تلك الرياضات من أماكن لممارسة تلك الرياضة، أو الأدوات والأجهزة والمعدات الرياضية، والدورات والنصائح للممارسة وهي تستهوي الأفراد الذين يبحثون عن نوع معين من النشوة والمخاطرة، وهي أحد أكبر الأنشطة السياحية ربحا خلال الفترة الماضية، نظرا لما تتمتع به من مقومات جغرافية وبيئية تستوعب إقامة العديد من المسابقات الرياضية التي تستهوي السياح خصوصا فئة الشباب الشريحة الأكبر في السعودية حسب بعض الإحصائيات الرسمية.

منطقة الأنشطة والفعاليات
وتشمل الشركات المنظمة للفعاليات، والمهرجانات، الأسواق التجارية، المدن الترفيهية، المنتزهات والحدائق العامة، والتي تستهوي قطاعا عريضا من الناس وخاصة فئة الشباب، حيث يشهد قطاع الفعاليات والأنشطة السياحية نموا كبيرا في المملكة، في ظل المبادرات والبرامج التي تقدمها هيئة السياحة للنهوض بذلك القطاع الواعد، إلى جانب وجود العديد من الإمكانيات التي تساعد على نجاحه في المملكة.


منطقة الإيواء
وتضم مجموعة الشركات المقدمة لخدمات الإيواء السياحي ومشغليها من فنادق، وشقق فندقية، ومنتجعات سياحية، ومخيمات، وحدات سكنية مفروشة، وشركات تجهيزات قطاع الإيواء وجميعها تشكل ركنًا رئيسيًا في صناعة السياحة، أحد أكبر القطاعات المستقطبة للمستثمرين في الفترة القادمة، والمتوقع ازدهارها في ظل الزيادة المضطردة في أعداد السائحين القادمين للمملكة التي تستحوذ على 33% من إجمالي أعداد السائحين في الشرق الاوسط .

منطقة الخدمات
وهي مخصصة لشركات الخدمات السياحية من منظمي الرحلات، محطات الطرق، المطارات، شركات تأجير السيارات، شركات سيارات الأجرة، والتي يعتمد عليها قطاع السياحة بشكل أساسي، في تقديم خدماته للسائحين في ظل نمو الحركة السياحية في العالم بشكل عام والمملكة بشكل خاص، وتنامي الحاجة إلى توفير تلك الخدمات لاستيعاب الزيادة في حركة السائحين، وما تحققه من أرباح كبيرة.


منطقة شركات التقنية
وتضم مجموعة الشركات المتخصصة في تقديم خدمات تصميم المواقع والتطبيقات الإلكترونية السياحية، المتخصصة في حجز الفنادق والطيران والرحلات السياحية المختلفة وغيرها من الشركات التي تعتبر الركيزة الرئيسية التي تعتمد عليها الدول والشركات السياحية في الترويج للمنتجات والخدمات السياحية واستقطاب أكبر عدد من السائحين، حيث تجاوزت أرباح بعض تلك الشركات 3 مليار دولار ​مع اتساع نطاق اعتماد السائحين على تلك المواقع لاختيار وحجز وجهاتهم السياحة.

المنطقة المركزية

وتضم كافة أجنحة مجالس التنمية السياحية في المملكة


منطقة الدعم والتطوير
وتشمل الشركات المُقدمة لخدمات التدريب، التوظيف، الجهات التمويلية، والتي تسعى إلى تقديم خدمات التدريب والتأهيل والتوظيف للعاملين في المجال السياحي في جميع أقسامه من سواء فنادق أو المطاعم، أو إرشاد سياحي، وغيرها وهو الأمر الذي تسعى اليه كل مؤسسة تبحث عن النجاح من أجل توظيف عناصر مؤهلة ومحترفة وعلى درجة عالية من الكفاءة لخدمة أهدافها وضمان نجاح استثماراتها.


ثانياً:  المؤتمر 
التفاصيل قريباً....